عاجل

لا وصفة سحرية لبروكسل لحل أزمة الحليب

تقرأ الآن:

لا وصفة سحرية لبروكسل لحل أزمة الحليب

حجم النص Aa Aa

بروكسل لا تملك الوصفة السحرية لحل مشكلة انخفاض أسعار الحليب في أوروبا.
تقرير الجهاز التنفيذي الأوروبي حول القطاع اكتفى باقتراح مجموعة من المساعدات الحكومية المحدودة والرفض التام لخفض او تجميد حصص الحليب كما يطالب بذلك المزارعون. المفوضة الأوروبية للزراعة ماريان فيشر بول فصلت بعض الاقتراحات : “ نطرح العديد من الاقتراحات ومنها الزيادة من الحد الأدنى للمساعدات الحكومية من سبعة آلاف وخمسمائة ألف يورو إلى خمسة عشر ألف يورو لكل مزارع وآمل أن يساهم ذلك في مساعدة المزارعين. كما اقترحنا إدارة نظام الحصص بصرامة أكثر أعتقد أنه إجراء جيد. يمكننا أيضا الترويج اكثر للحليب كتوزيعه في المدارس. بالتالي هناك العديد من الاحتمالات”.

لجنة الزراعة في البرلمان الأوروبي أصغت لممثلي منتجي الحليب وطالبت الجهاز التنفيذي الأوروبي باتخاذ إجراءات عاجلة من شأنها التخفيف من وطأة الأزمة.

جوزيه بوفيه انتقد بشدة سياسة بروكسل في هذا المجال : “ هذه السياسة لا تفيد المستهلك كثيرا لأن شيئا لم يتغير عندما تذهب لشراء لتر من الحليب أو علبة من الزبدة. فمن المستفيد ؟ أعتقد أن رؤية المفوضية الأوروبية هي تماما أيديولوجية فهي عندما تقول بفتح الأسواق وتحرير السياسة الزراعية سنتمكن من حل المشكلة. هذا ليس صحيحا. إننا نرى العكس. كل ثلاث دقائق تندثر مزرعة في أوروبا. هذه هي الوضعية الحقيقية”.
تقرير المفوضية الأوروبية لم يكن في مستوى تطلعات المزارعين الأوروبيين الذين تظاهروا مجددا في بروكسل آملين أن تقع مراجعة اقتراحات الجهاز التنفيذي الأوروبي
في أقرب وقت ممكن. فرنسا وألمانيا طالبتا مجددا تجميد الزيادة في حصص الحليب خاصة وأن الاحتجاجات مرشحة للاستمرار.