عاجل

تقرأ الآن:

المالكي في واشنطن لبحث التعاون الثنائي بين البلدين


العراق

المالكي في واشنطن لبحث التعاون الثنائي بين البلدين

زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي الى الولايات المتحدة تأتي بعد ثلاثة أسابيع على إنسحاب القوات الأميريكية من المدن والقرى الرئيسية واستعادة العراق لسيادته، ما يضع البلاد أمام جملة تحديات أولها بسط السلطة، وتثبيت الأمن، واستئناف ورشة إعادة الإعمار على كافة الأصعدة، بدءاً من إعادة تأهيل التركيبة التحتية الى تأمين متطلبات الحياة اليومية للسكان.

وسيدعو المالكي الشركات الأميريكية للإستثمار في قطاع الكهرباء والماء والتعاون الإقتصادي والثقافي.
كما سيدعو الى اخراج بلاده من الفصل السابع المفروض عليه في إطار عقوبات مجلس الأمن إثر غزو الكويت.
والقرار يرغم العراق على اقتطاع خمسة بالمئة من عائداته النفطية لتعويض الكويت في حين يطالب العراق بخفض النسبة الى واحد بالمئة.

يذكر أن العراق دفع ما يزيد عن ثلاثة عشر مليار دولار كتعويضات للكويت، ولا يزال يتعين عليه دفع ما يزيد عن خمسة عشر مليار، بالإضافة الى ديون مستحقة تصل الى ثلاثمئة وثمانية وستين مليار دولار .

الشق الآخر يتعلق ببحث تفعيل تطبيق إتفاقية انسحاب القوات الأميريكية في العام 2011. بالإضافة الى ملف النفط وتطبيع العلاقات مع أقليم كردستان.

ويبلغ مخزون العراق من النفط نسبة أربعة بالمئة من المخزون العالمي، وهو كان عرض حقوله للإستثمار في المزاد العلني.
والكردستان كان أول من عرض حقوله للمزاد وباشر بيع نفطه الى تركيا.

واليوم أعلنت الحكومة العراقية عن قبولها عرض شركتين بريطانية، وصينية، لإستثمار حقل الرميلة جنوب البلاد ويعتبر من أكبر الحقول النفطية.

ويقدر مجمل احتياط العراق من النفط بمئة وخسمة عشر مليار برميل. ويسعى لإستخراج أربعة ملايين برميل يومياً. وتحقيق هذا الهدف سيسمح له بالحصول على ألف وسبعمئة مليار دولار على مدى عشرين عاماً.

خمسة حقول نفطية عراقية أخرى ما تزال بإنتظار مشتر.