عاجل

عاجل

أساليب الوقاية من انفلونزا الخنازير

تقرأ الآن:

أساليب الوقاية من انفلونزا الخنازير

حجم النص Aa Aa

ما الذي يجب القيام به , بعد مرور أربعة أشهر من ظهور وباء انفلونزا الخنازير..هيئات الصحة العالمية, لا تزال مترددة حيال اتخاذ الإجراءات الضرورية للوقاية من انتشار العدوى..
في نيسان , أعلنت سلطات المكسيك رفع حالة الطوارىء إلى أعلى درجاتها..
خلال عشرة أيام, معظم الأماكن العامة أغلقت ..أقنعة واقية ..وزعت على العامة..فقط للحد من العدوى التي استشرت ..و إغلاق تام لأماكن التجمعات العامة ..
لكن تلك الوسائل الوقائية لم تحد من انتشار الفيروس..جل الحكومات نبهت إلى خطورة الوضع لكن فشلت في توحيد كلمتها ..لمجابهة الخطر الداهم..باعتماد موقف موحد.. “ ليس هناك تنسيق كاف..كل طرف يقوم بجهود جبارة..لكن نتيجة الأمر أن جهود الأوربيين في مسألة تنسيق العمل لم تبلغ المراد..في ما يتعلق بالإجراءات الوقائية الخاصة بالحيوانات فالأمور سارت على الوجه المقبول..مقارنة بالأساليب الوقائية التي تتعلق بالبشر” .. مع حلول فصل الشتاء في الأرجنتين..خوف شديد من انتشار موجة ثانية من الفيروسات ..حكومة البلد, قررت تجهيز المستشفيات بالإمكانيات الضرورية لتوفير العلاجات المناسبة ..للمصابين..
على حين اعتمدت الدول الأوروبية أساليب أخرى..ففرنسا التي ظهرت فيها 800 حالة عدوى, قررت تحويل المصابين إلى أطباء عامين..
و ابتداء من اليوم, أقسام الطوارىء لن تتكفل بتقديم الرعاية الأولى للمرضى ..
كل الأطباء زودوا بما يلزم للوقاية من انتقال االفيروس لهم..و لتجنب انتقال العدوى بين المرضى في قاعات الانتظار..
أقنعة الوقاية, لا يمكن الحصول عليها سوى بوصفة طبية ..أما العلاجات ضد الفيروسات فهي موجهة للحالات الأكثر خطورة..

“ ينبغي أن نكون مستعدين ..تخزين اللقاحات أحسن شيىء يمكن أن نقوم به ..لكن يجب توخي الحيطة و الحذر..لأن الأمر يتعلق بعلاجات لا يمكن وصفها كما تناول حبات الحلوى ..و ما لاحظناه أن كثيرا من دول العالم تعطي مضادات للفيروس ..تماما كما توزع الحلوى ..و هذا من شأنه ان يقلل من كمية المخزون..و حين ينتشر الفيروس انتشارا قويا ..من المنتظر أننا سنفتقد كل اللقاحات المضادة للفيروس” ..
حتى و إن كانت ظهرت 55000 حالة عدوى جديدة خلال هذا الأسبوع, فإن حكومات الدول تريد أن تتجنب رفع درجة الإنذار إلى مرحلته القصوى.. بداية أيلول , ستعرف تطبيق إجراءات وقائية مشددة ..يتعلق بعضها بإغلاق الأماكن العامة ..و التقليل من حركة المرور عبر الحدود ..