عاجل

استطلاع للرأي لمعهد الإحصاء الأوروبي اليوروباروماتر يشير إلى أن حوالي ثلثي الأوروبيين متوجسون من آثار الأزمة المالية والاقتصادية على فرص العمل.
واحد وستون في المائة يتوقعون الأسوأ خلال الفترة المقبلة. ثمانية وعشرون في المائة هم أكثر تفاؤلا إذ يعتقدون أن الأزمة بلغت ذروتها.
نسبة المتشائمين من مستقبل سوق العمل تصل إلى مستويات قياسية في بلدان مثل لاتفيا وإستونيا وليتوانيا.
في المقابل ترى السويد أن الأزمة بلغت ذروتها. شأنها شأن الدانمارك.
الناطقة باسم الجهاز التنفيذي الأوروبي شددت على نقطة هامة : “ يميل الناس إلى اعتبار الوضع العام صعبا لكنهم يبدون واثقين عندما يتعلق الأمر بوظائفهم. ثمانون في المائة يقولون إنهم واثقون في قدراتهم للحفاظ على وظائفهم خلال الأشهر المقبلة. ما يعني تراجعا بنسبة أربعة في المائة مقارنة بألفين وستة”.
هذا التراجع في نسبة الواثقين في الحفاظ على وظائفهم يمكن تفسيره بالارتفاع اللافت لعدد العاطلين عن العمل في أوروبا نتيجة الأزمة المالية والاقتصادية العالمية.
يذكر ان أكثر من واحد وعشرين مليون أوروبي يعانون من البطالة بينهم خمسة ملايين شاب.