عاجل

وزراء خارجية الاتحاد اجتمعوا فى بروكسل لبحث انضمام ايسلندا و نقل الملف الى المفوضية لاعطاء رأيها فى ملف دولة, يعتبرها الوزراء الاقرب الى الاتحاد من دول أخرى كما يقول وزير الخارجية السويدى الذى تترأس بلاده الاتحاد الاوروبى حاليا/ “ لن يتم تسريع انضمام ايسلندا, لكن الطريق ستكون بكل وضوح أقصر بالنسبة لها على أساس أنهم أعضاء الان في السوق (الاوروبية) المشتركة ومجال شنغن”./

ايسلندا تطبق نحو ثلاثة أرباع القوانين الاوروبية, والملف ينتظر الان رأى المفوضية لتبدأ مفاوضات الانضمام بعد ذلك بأشهر ,هذا بينما مازالت البانيا تنتظر نقل ملفها الى المفوضية رغم ارسال طلبها منذ نيسان/أبريل الماضى.