عاجل

تقرأ الآن:

زعيمة اليوغور: نحو عشرة ألاف قد فقدوا بعد أعمال العنف بشينجيانغ


العالم

زعيمة اليوغور: نحو عشرة ألاف قد فقدوا بعد أعمال العنف بشينجيانغ

أعمال العنف العرقية الدموية، التي شهدتها مدينة أورومتشي، عاصمة إقليم شينجيانغ،
شمال غربي الصين، في الشهر الماضي، بين جماعتي اليوغور المسلمة، و الهان الصينيتين، عادت اليوم إلى الأضواء، بعد تصريحات، ربيعة قدير، زعيمة اليوغور المنفية.

قدير، أكدت في مؤتمر صحفي عقدته الأربعاء في طوكيو أن نحو عشرة ألاف من اليوغور، الذين شاركوا في أحداث أورومتشي قد فقدوا، وأن هناك حاجة لتحقيق دولي، حول ما جرى هناك.

“ إننا نشعر بخيبة أمل كبيرة، وباحباط من رد فعل الولايات المتحدة تجاه أعمال العنف في الصين. فباستثناء تركيا، التي أدانت الصين، لم نسمع إدانات من دول أخرى، فبقية العالم لا يزال صامتا. جئت إلى اليابان لأطلب من الحكومة و الشعب اليابانيين المشاركة في التحقيق في أحداث أورومتشي”

تصريحات ربيعة قدير، أثارت غضب بكين، التي سارعت اليوم إلى إستدعاء السفير الياباني لديها، للإحتجاج على السماح لها بالدخول إلى اليابان، إذ تعتبر السلطات الصينية زعيمة اليوغور إمرأة إنفصالية.

وفي أسوأ أعمال عنف عرقية شهدتها شينجيانغ، منذ عقود من الزمان، هاجم اليوغور في الخامس من يوليو/ تموز الماضي، الهان، في أورومتشي، بعد أن حاولت الشرطة تفريق إحتجاج، ضد الهجمات القاتلة، التي تعرض لها عمال من اليوغور في مصنع بجنوب الصين.

أعمال العنف هذه أوقعت أكثر من مئة و تسعين قتيلا، معظهم من الهان، الذين يمثلون أغلب سكان الصين.