عاجل

الشرطة في قرغيزستان منعت اليوم المئات من أنصار المعارضة، من تنظيم مظاهرة إحتجاجية في وسط العاصمة بشكيك.

المتظاهرون، كانوا ينوون الإحتجاج على إعادة إنتخاب الرئيس، كرمان باكييف، لفترة رئاسية ثانية.

الشرطة إشتبكت و إعترضت طريق المتظاهرين، الذين كانوا يحملون رايات، ومرددين شعارت “أعيدوا لنا السلطة المغتصبة” و” نريد العدالة “.

كما تم توقيف جميع الذين وصلوا إلى مكان المظاهرة، بعد نحو خمس عشرة دقيقة من بدء التجمع، فيما إنتشرت في المكان أعداد كبيرة من عناصر الشرطة.

التعزيزات و الإجراءات الأمنية هذه لم تفشل المعارضة، التي تعهدت بالمزيد من الإحتجاجات في أنحاء البلاد، بعد الإنتخابات الرئاسية، التي جرت الخميس الماضي، و فاز فيها الرئيس، كرمان باكييف بعد حصوله على ستة و سبعين في المئة من الأصوات. فحين حصل مرشح المعارضة، ألمظ أتامباييف، على ثمانية في المئة ،وقال إنه جرى التلاعب بالنتائج.

إتهام، أكدته صور فيديو إلتقطها مصور هاو، أظهرت العديد من حالات حشو صناديق الإقتراع بالبطاقات وحالات تصويت أكثر من مرة. الأمر الذي أكدته منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، قائلة إن المراقبين شهدوا العديد من هذه الحالات.

ويساور روسيا والولايات المتحدة القلق من أن يتحول غضب المعارضة، بشأن الإنتخابات الرئاسية إلى إضطرابات أوسع نطاقا في البلاد، حيث يوجد لدى البلدين قواعد عسكرية.