عاجل

هذه هي الحال في ولاية بوتشي شمال نيجيريا, بيوت مهدمة وشوارع شبه خالية وأثار دماء في كل مكان حتى السيارات حملت أثار المواجهات التي اندلعت بين قوات الامن والاسلاميين المتشددين خلال الايام الثلاثة الماضية وأوقعت أكثر من مائة وخمسين قتيلا.

الرئيس النيجيري عمر يارادوا أكد ان الوضع تحت السيطرة في ولايتي بوتشي ويوبي لكنه اشار أن الاشتباكات ما تزال تدور في ولاية بورنو حيث يوجد محمد يوسف الزعيم الروحي للجماعة الاسلامية المتشددة.

المعارك بدت أنها في إتجاه الحسم مع تمكن قوات الامن من توقيف عشرات المتشددين الذين يرغبون في تطبيق الشريعة الاسلامية في كافة أنحاء البلاد ويرفضون نظام التعليم القائم.