عاجل

تقرأ الآن:

استنكار لدى الإسبانيين لعملية تفجير سيارة مفخخة في بورغوس


إسبانيا

استنكار لدى الإسبانيين لعملية تفجير سيارة مفخخة في بورغوس

مدينة بورغوس الإسبانية تظهر وحدتها أمام العنف. مئات الأشخاص تجمعوا أمام مبنى بلدية بورغوس ساعات بعد التفجير الذي ضرب ثكنة للشرطة في المدينة.

السكان استفاقوا صباح الأربعاء على دوي انفجار قوي لسيارة مفخخة. أربعة وستون شخصا أصيبوا بجروح طفيقة.

الحكومة الإسبانية حملت مسؤولية الهجوم إلى منظمة ايتا الانفصالية الباسكية. رئيس الوزراء توعد بالقضاء عليها تماما.

وقال لوس رودريغيز ثاباتيرو : “يجب على كل المواطنين أن يعرفوا أن الحكومة وكل القوى السياسية والديمقراطية تتعهد بحزم، على أنها ستقضي على هذا الورم الذي تعاني منه البلاد. لا يجب على أي أحد أن يشك أن هؤلاء سينتهون في السجن”.

مائة وعشرون شخصا، بينهم أطفال، كانوا نائمين في ثكنة الشرطة عند وقوع الانفجار. مائتا كيلوغرام من المتفجرات استعملت مما خلف فجوة كبيرة وخسائر مادية فادحة. لحسن الحظ إصابات الجرحى طفيفة.

منظمة ايتا لم تطلق أي تحذير قبيل الانفجار كما تفعل عادة في عملياتها ما دفع السلطات إلى اتهامها بمحاولة القتل. ويتزامن اعتداء بورغوس مع تاريخ الذكرى الخمسين لتأسيس ايتا، هذه المنظمة التي تريد استقلال إقليم الباسك شمال إسبانيا. الاتحاد الأوروبي ندد بعملية الأربعاء.