عاجل

تقرأ الآن:

شعبية أوباما تنحسر بسبب سياسة إدارته الاقتصادية


مال وأعمال

شعبية أوباما تنحسر بسبب سياسة إدارته الاقتصادية

شعبية الرئيس الأمريكي باراك أوباما بدأت تنحسر، فآخر استطلاعات الرأي تشير إلى أن نصف الناخبين الأمريكيين غير راضين عن سياساته الاقتصادية.

يأتي هذا في وقت تتأرجح فيه النتائج الفصلية لكبريات الشركات الأمريكية مثل موتورولا للهواتف المحمولة، وكوداك لكاميرات وأفلام التصوير، وإكسون موبيل النفطية بين الخسائر والأرباح. الرئيس أوباما أثناء جولة له في ولاية كارولينا الشمالية دافع عن سياسته المالية، ردا على منتقديه من الحزب الجمهوري قائلا: “لا شك أن الأوضاع تحسنت.. أعتقد أننا نشهد بداية نهاية الركود.. أولئك المنتقدون ساهموا في رفع عجز ميزانيتنا لمليار وثلاثمئة مليون دولار. ذلك ما ورثته عنهم حينما تسلمت مقاليد الحكم”. يذكر أن وزارة العمل الأمريكية أعلنت يوم الخميس أن الأسبوع الماضي شهد ارتفاعا غير متوقع لعدد المتقدمين لأول مرة للحصول على إعانة حكومية.