عاجل

المواجهات في شمال نيجيريا تفرز مقتل زعيم الإسلاميين المتشددين. هجوم القوات النيجيرية على مدينة مايدوغوري كان عنيفا. الزعيم الروحي لحركة “بوكو حرام” المدعو محمد يوسف، لقي مصرعه ساعات بعد اعتقاله.

شرطي في عين المكان صرح بأن محمد يوسف ترجى الشرطة وطلب العفو قبل أن يطلق عليه الرصاص. جماعة “بوكو حرام” التي يطلق عليها أحيانا طائفة “طالبان نيجيريا” فقدت أيضا رجلها الثاني أبو بكر شيكاو.

وبدأت المواجهات بين الإسلاميين وقوات الأمن الأحد في ولاية باوشي لينتقل العنف إلى ثلاث ولايات أخرى شمال نيجيريا. الجيش أراد سحق التمرد. فقد أعلن الرئيس النيجيري حالة التعبئة الكاملة شمال البلاد ذي الغالبية المسلمة. حصيلة المواجهات حتى الآن وصلت إلى ستمائة قتيل على الأقل.