عاجل

دخلت كورازون أكينو السياسة صدفة .. كان ذلك مطلع الثمانينيات بعد اغتيال زوجها بينينو أكينو في مطار مانيلا بعد عودته من منفاه في الولايات المتحدة. فاختارت كورازون أكينو أن ترفع شعار الإصلاح المؤسساتي وأنتحارب الفساد الذي جسده حكم الرئيس فرديناند ماركوس. وقد نجحت في اعتلاء السلطة عقب انتفاضة شعبية ساندها قسم من الجيش لتصبح أول إمرأة تترأس دولة آسيوية، كان ذلك عام ستة وثمانين. وقد استمر الجيش في دعه لها محبطا ست محاولات للإطاحة بحكمها. ولدت كورازون أكينو في مانيلا عام ثلاثة وثلاثين هي مجازة في الرياضيات والغة الفرنسية من الولايات المتحدة. عرف عنها أنها كاثوليكية ملتزمة …حرصت قبل دخولها معترك السياسيةعلى تربية أولادها الخمسة وهي شغوفة بالزراعة وبأشجار البونزاي.