عاجل

انتقدت رموز التيار الإصلاحي الإيراني المحاكمات التي بدأت يوم أمس في طهران لمتظاهرين ومن بينهم إصلاحيين بارزين أعتقلوا بعد انتخابات الرئاسة التي جرت في يونيو حزيران الماضي.

المرشح الرئاسي الخاسر مير حسين الموسوي قال على موقعه على شبكة الإنترنت إن المحاكمة غير قانونية وإن الاعترافات انتزعت تحت التعذيب بوسائل تذكر بالقرون الوسطى على حد تعبيره. الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي ندد من جانبه أيضا بالمحاكمة ووصفها بأنها مسرحية. انتقادات خاتمي التي بثت على موقعه في شبكة الإنترنت اعتبرت المحاكمة انتهاكا للدستور وأن الاعترافات باطلة. وأضاف أن مثل هذه المحاكمات ستلحق ضررا مباشرا بالنظام وستلحق مزيدا من الضرر بثقة الجماهير فيه. وأضاف الرئيس الاصلاحي السابق أن المشلكة الرئيسية في المحاكمات تكمن في سريتها، إذ لم يتم إحاطة المتهمين ولا محاميهم بحيثيات الدعاوى قبل انعقاد الجلسة. يذكر ان السلطات الايرانية لا تزال تحتجز حوالي المئتين وخمسين ممن ألقي القبض عليهم من المحتجين والناشطين السياسيين والاصلاحيين إبان التظاهرات التي شارك فيها مئات الآلاف من الايرانيين للاحتجاج على اعادة انتخاب احمدي نجاد.
المزيد عن: