عاجل

حركة " فتح".. البحث عن الاستراتيجية الهادفة

تقرأ الآن:

حركة " فتح".. البحث عن الاستراتيجية الهادفة

حجم النص Aa Aa

حركة التحرير الوطني الفلسطيني .. فتح التي كان من بين مؤسسيها الراحل ياسر عرفات ..لم تصبح الحركة القوية كما كانت عليه في العام 1989 ..السنة التي انعقد فيه آخر مؤتمر وطني..
في العام 1964 ..أنشئت منظمة التحرير الفلسطينية .. و أصبحت فتح إحدى فصائلها ..
الحركة اتخذت منحى ثوريا ..المقاومة ..ضد إسرائيل ..ملتزمة بالدفاع عن القضية الفلسطينية ..قضية شعب محتل ..ينزع إلى الحرية .و هي التي تنادي بالكفاح المسلح لتحرير فلسطين و الاستقلالية التنظيمية عن أي نظام عربي أو دولي..

فتح هي التي خاضت محادثات السلام مع إسرائيل في أوسلو في أيلول العام 1993
الاتفاقية التي رفضتها حماس جملة و تفصيلا .. بعد ثلاث سنوات ..السلطة الفلسطينية تعزز وجودها .. مصدر قرار و إدارة بين أياديها ..فضلا عن السهر على الملف الأمني..حركة فتح مرتبطة عضويا بالسلطة الفلسطينية .. لكن استشراء الفساد في إدارة السلطة ..أثر سلبا على صورة الحركة..التي تنظر إليها العامة على أنها عنوان المقاومة..و الدفاع عن قضية شعب بكامله ..
..
الحركة بدأت تفقد سيطرتها و هي التي كانت تدافع عن استراتيجيتها باعتماد سياسة الدبلوماسية: الحرص على إجراء المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي .. و الاعتراف بأحقية إسرائيل في الوجود على الأراضي المحتلة قبل العام 1967 .. بعد موت عرفات , القضية فلتت من قبضتها ..و لم تستطع فتح التحكم في تسيير الأمور.. .حماس استغلت الوضع المتأزم..و التذمر الشعبي..و الإحباط العام..من سياسة “ السلام مع إسرائيل” ..لتنادي صراحة بعدم الاعتراف بإسرائيل ..
هذا الوضع, عزز من وهن حركة فتح ..حركة فتح منيت بخسارة كبيرة في انتخابات 2005 البلدية..و بأخرى أكبر..بعد أن خسرت الأغلبية البرلمانية في المجلس التشريعي الفلسطيني ..في انتخابات 2006 ..
أجبرت فتح على تقاسم السلطة مع حماس.. لكن الائتلاف بين حماس و فتح لم يدم أكثر من 18 شهرا ..و إذا بحرب تنشب بين الفصيلين ..دامت 22 يوما ..في حزيران/يونيو العام 2007 ..
حتى الوقت الراهن: حماس تسيطر على قطاع غزة بقيادة إسماعيل هنية ..أما الضفة الغربية فتخضع لسيطرة حركة فتح ..بقيادة الرئيس محمود عباس..
خلال عشرين سنة ..حصيلة حركة فتح تظل هزيلة ..فتح أصبحت مرتبطة كحركة..باستشراء الفساد..و سوء الإدارة ..و حماس , تقدم نفسها “ البديل الضرورة “.. تظهر بمظهر من يعمل على تحرير الأرض..