عاجل

رجل الإطفاء هذا يحاول إخماد الحريق وهو في نهايته، بعدما إلتهمت ألسنة النيران حوالي مئة و خمسين هكتاراً من الغابات في منطقة لوفار جنوب شرق فرنسا.

الحريق، إندلع ليلة أمس، و تسبب في إجلاء أكثر من ألف و سبعمئة شخص من منازلهم.

رجال الإطفاء تمكنوا من السيطرة على النيران، بعد ساعتين من وصولهما. و الوضع الأن بات تحت السيطرة، حسب بيان للسلطات المحلية.

أما في إسبانيا، فقد تحولت مناطق عديدة هناك إلى أماكن مهجورة، فالأرض يكسوها اللون الرمادي، و الصخور المتناثرة قد إتشحت بالسواد، بالإضافة إلى الأشجار المحترقة والمعدات، التي تركها رجال الإطفاء خلفهم.

أحد سكان جزيرة لابالما، التي مسها حريق أمس الإثنين، يقول: “ الأهم بالنسبة لنا، أنه لا توجد خسائر في الأرواح، فلا يوجد ضحايا حتى الأن. أما بالنسبة للخسائر المادية، فنستطيع تعويضها”

المئات من رجال الإطفاء كافحوا أمس الحريق، الذي إندلع في غابات جزيرة لابالما، إحدى جزر الكناري الإسبانية، ما أسفر عن تدمير عشرات المنازل وتشريد آلاف الأشخاص.

عدد ضحايا الحرائق في إسبانيا هذا العام فاق عددهم في السنوات السابقة منذ العام خمسة و تسعين حين لقي تسعة عشر شخصا حتفهم.

وقد أتت نيران هذا العام على ما يربو على خمسة و سبعين ألف هكتار من مساحات الغابات ، أي حوالي ضعف المساحة، التي احترقت في العام الماضي.