عاجل

انفجار أحد أنابيب النفط في أقصى الجنوب الفرنسي، يدمر حوالي هكتارين من أراض تابعة لمحمية طبيعية

أربعة آلاف كوب من النفط الخام تدفقت من الأنبوب وامتدت لتغطي مساحة واسعة من محمية كوسول دو كغو بالقرب من سانت مارتين دو كغو و الواقعة بالقرب من حديقة كاماغق الوطنية

سكرتيرة الدولة لشؤون البيئة الفرنسية،تقول:

“ إنها كارثة بيئية حقيقية لأنها وقعت في محمية طبيعية، بالتأكيد فالمسؤولية تقع على الشركة المشغلة للانبوب، وسنفعل ما بوسعنا لمعرفة حدوث إهمال من عدمه”

فرق مكافحة التلوث النفطي هرعت إلى مكان الحادث، حيث بدأت في السيطرة على كميات النفط المتدفقة

مسؤولون حكوميون وصفوا انكسار الأنبوب وما نجم عنه من تدفق لكميات كبيرة من النفط الخام، بالكارثة البيئية وشددوا على ضرورة احتواء الموقف بالسرعة الممكنة، وإجراء تحقيق مع الشركة المشغلة للانبوب، والتي حاولت التقليل من هول الكارثة، كما جاء على لسان أحد المتحدثين باسمها: “ المياه الجوفية لم تتأثر، لا يوجد مشكلة على السكان المحليين، لأنهم يعيشون بعيداً من هنا، ولا يوجد مياه سبيل هنا، لذلك فمن المستحيل أن أقر بوجود خطر حقيقي على البيئة”