عاجل

خمسة أعوام جديدة، لمحمود عباس على رأس فتح.
مؤتمر الحركة في يومه الخامس، زكى الرئيس الفلسطيني، زعيما لكبرى فصائل منظمة التحرير، بإجماع أكثر من ألفي مندوب.

عباس في كلمة قصيرة، بعد التزكية، تعهد بتحرير الأراضي، وإقامة الدولة الفلسطينية، وأكد أن المؤتمر سينجح، وسط تصفيقات الفتحاويين.

الصراع التنظيمي بين الحرس القديم، والجيل الجديد، بالإضافة إلى تمثيلية كوادر الحركة في غزة، الذين منعتهم حماس من المشاركة، أهم التحديات التي مازالت تمدد عمر هذه المحطة التي كان يفترض أن تستغرق ثلاثة أيام، بعد انقطاع دام عشرين عاما.

آخر التكهنات من بيت لحم، تشير إلى أن مؤتمر فتح سيستمر حتى الثلاثاء المقبل.