عاجل

الذكرى السنوية الاولى للحرب الروسية الجورجية تمر و آثار النزاع ما تزال ترافق يوميات المواطنين التبيليسيين و الجورجيين على السواء و تقول إحدى السيدات العجوزات:“الوضع سيء جدا و نحن خائفون اصللي لكي لا تعود الحرب
اصبحت كهلة لكن الجيل الجديد لا يجب ان يعيش ويلات الحرب”

الحرب الروسية الجورجية الخاطفة تسببت بمتل مئات المدنيين و العسكريين و تسببت بتهجير اكثر من مئة الف شخص و تقول سيدة جورجية :“نحن بحاجة ماسة الى السلام فهو امر حيوي لمستقبل ابنائنا فنحن لا نريد ان تتكرر تجربة الحرب و علينا ان نحتفظ بأمل الحياة بسلام”

منظمة العفو الدولية تشير في تقرير لها ان ثلاثين الف شخص مهجر لم يتمكنوا بعد من العودة الى منازلهم

ويقول رئيس معهد الدراسات الدولية في جورجيا محللا الوضع ان الروس حاولوا إظهار جورجيا كدولة معتدية غير مستقرة جاعلين من انفسهم دعاة سلام

سنة بعد حرب الايام الخمسة الروسية الجورجية ما يزال السلام هشا و اللجوء الى القوة بات أكثر احتمالا.