عاجل

في بيان مرسل الى صحيفة غارا المؤيدة للانفصاليين الباسكيين تبنت منظمة ايتاانفجارالقنبلة امام مقر الحزب الاشتراكي في مدينة دورانغو في العاشر من تموز/يوليو وهو اعتداء لم يخلف ضحايا والاعتداء بالقنبلة الذي اسفر عن مقتل المفتش ادواردو بويليس في التاسع عشر من حزيران يونيو الماضي في بلدة اريغورياغا الباسكية.

كما اكدت انها ارتكبت الاعتداء بالقنبلة الذي اسفر عن مقتل اثنين من عناصر
الحرس المدني امام ثكنتهما في بالما دي مايوركا (جزر الباليار) في الثلاثين من
تموز/يوليو.

وتبنت المنظمة ايضا الاعتداء بالسيارة المفخخة على ثكنة الحرس المدني في
بورغوس في التاسع و العشرين من تموز/يوليو والذي اسفر عن سقوط اربعين جريحا وانفجار قنبلة امام مقر الحزب الاشتراكي في دورانغو (منطقة الباسك) في العاشر من تموز/يوليو وهو اعتداء لم يخلف ضحايا.

و في مدينة سان سيباستيا الباسكية الاسبانية قمعت الشرطة مظاهرة مؤيدة للانفصاليين الباسكيين تمت بالرغم من منعها من قبل السلطات الاسبانية المحلية