عاجل

تصعيد خطير ضد الناشطين الحقوقيين في الشيشان.

تقرأ الآن:

تصعيد خطير ضد الناشطين الحقوقيين في الشيشان.

حجم النص Aa Aa

صدمة وتأثر، بعد مقتل زاريما سادولاييفا، الناشطة في منظمة حقوق الإنسان، “لننقد الجيل” غير الحكومية، رفقة زوجها في العاصمة الشيشانية غروزني.

الزوجان خطفا أمس من طرف مجهولين، قبل أن يعثر عليهما اليوم في منطقة تشيرنوريتشييه في صندوق سيارتهما، وآثار الرصاص بادية على الجثتين.

الرئيس الشيشاني، اعتبر الفعل استفزازا: “إنه فعل إجرامي، واستفزاز ضد الحكومة. يريدون تدمير مجتمعنا. لا يحبون استقرار الجمهورية. لقد فتحنا تحقيقا، وأشرف بنفسي على الوضع”

الحادث يأتي بعد أقل من شهر، على خطف واغتيال ناتاليا استميروفا، الناشطة الأخرى، في منظمة “ميموريال” لحقوق الإنسان، ماجعل المنظمات الحقوقية تدق ناقوس الإنذار. تقول إحدى المسؤولات الحقوقيات: “الوضع في الشيشان خارج السيطرة بكل بساطة. انفلات كلي.الوضع ضد المنطق، وضد قوانين العقل. على السلطات المركزية أن تفعل شيئا”

مسؤولة فرع “ميموريال” في غروزني، ناتاليا استميروفا، خطفت في منتصف الشهر الماضي، وعثر عليها بعد ساعات مقتولة بالرصاص في جمهورية أنغوشيا المجاورة.
وقد اتهم أحد مسؤولي “ميموريال“، الرئيس الشيشاني، رمضان قديروف، بالوقوف وراء اغتيالها.

.