عاجل

الشرطة الأندونيسية لم تقتل محمد نور الدين توب

تقرأ الآن:

الشرطة الأندونيسية لم تقتل محمد نور الدين توب

حجم النص Aa Aa

السلطات الأندونيسية تضرب أخماسا في أسداس.
الإرهابي الخطير، الذي أعلنت الأحد الماضي، أنها حملته جثة هامدة، بعد سبعة عشر ساعة من حصار أحد المنازل وسط جزيرة جاوا، ليس محمد نور الدين توب، المطلوب رقم واحد، كما سبق وأن أعلنت الشرطة، في أعقاب نهاية العملية.

القتيل إرهابي آخر، يدعى إبراهيم، ضالع أيضا في اعتداءات جاكرتا الأخيرة، لكن صورته لا تشبه البتة صورة نور الدين توب، كما سجل مجموعة من الخبراء. كما أن فحص الحمض النووي قطع الشك باليقين، كما يقول مسؤول في الشرطة:“قارنا عينة من الحمض النووي مع عدة أفراد من عائلته في مناطق متفرقة، وتبين أنها غير متوافقة”

محمد نور الدين توب، تمكن من الفرار، مجددا وللمرة الرابعة، رغم الطوق الذي ضربته حوله السلطات الأندونيسية مؤخرا، عبر اعتقال وقتل عدد من شركائه.
النصر على الإرهاب الذي أعلنته السلطات، كان سابقا لأوانه.