عاجل

الإفراج قريبا عن المقرحي

تقرأ الآن:

الإفراج قريبا عن المقرحي

حجم النص Aa Aa

أبدى أقارب 270 شخصا لقوا حتفهم في تفجير
طائرة تابعة لشركة بان أمريكان ديسمبر العام 1988 فوق بلدة لوكربي الاسكتلندية ردود أفعال متباينة إزاء تقارير حول إطلاق سراح العميل السابق للمخابرات الليبية عبد الباسط علي محمد المقرحي المدان بتنفيذ الاعتداء الإرهابي .المقرحي البالغ من العمر57 عاما الذي يقضي عقوبة السجن مدى الحياة في سجن جرينوك بالقرب من مدينة جلاسكو يعاني من سرطان البروستاتا في مرحلة متقدمة قدم طلب استئناف جديدا حول إدانته مطلع العام. وكان خسر استئنافا سابقا في العام 2002.

“ سأكون سعيدا لو أطلق سراحه و عاد إلى وطنه ليموت بين أهله ..ليس من الإنسانية في شيىء أن نبقيه حبيس السجن و هو يعاني من سرطان بروستاتا في مرحلة متقدمة..لكن هذا لا يعني أن الاستئناف في البحث عن مجريات الحادث ستتوقف ..و بالنسبة لنا نحن من نبحث عن الحقيقة , من المهم جدا أن تتواصل التحقيقات “ .

في أيار/مايو, بحثت طرابلس إمكانية نقله الى ليبيا على أساس معاهدة حول السجناء بين البلدين.ليبيا والتي قامت بدفع تعويضات مالية لعائلات ضحاياالهجوم طالبت مرارا الإفراج عن مواطنها ، كان آخرها الشهر الماضي عند لقاء القائد الليبي معمر القذافي رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون بإيطاليا .
وعلى الرغم من أن القذافي سلم المقرحي إلى بريطانيا لمحاكمته في العام 2001 لظنه أن هذا سيساعد في رفع العقوبات الدولية المفروضة على بلاده إلا أن القذافي يصر على أن هذا الرجل بريء.