عاجل

لباس المرأة المسلمة يثير الجدل مرة أخرى في فرنسا، فبعد البرقع، جاء الدور الأن على “ المايوه الشرعي” المعروف باسم “ بركيني “

سيدة فرنسية، تدعى كارول، إعتنقت الإسلام، منعت خلال الأسبوع الحالي، من إستخدام مسبح بلدي، في إيمر فيل، شرق باريس، لأنها كانت تنوي السباحة بالمايوه الشرعي.

كاورل صرحت للصحافة قائلة: “ جوابان، الأول لا، و الثاني، قال لي يجب أن أفحص اللباس، الذي تنوين السباحة به، لكي أقول لك، ما إذا كان مسموحا أم لا “

السلطات البلدية، أعزت ذلك لأسباب صحية. و ذكر دانيال جييوم، المسؤول في المسبح، بضرورة إحترام قواعد السباحة في فرنسا

“ القواعد في المسابح العامة والخاصة في فرنسا، تحظر السباحة بالألبسة. و للأسف هذه السيدة، جاءت للسباحة بلباس يغطي الجسد بالكامل “

كارول، التي توجهت للشرطة والإدعاء العام بعد منعها من السباحة بهذا الزي، إعتبرت الأمر تفرقة، و وعدت بأنها ستكافح حتى تغير الوضع.

يأتي هذا في وقت تدرس فيه الحكومة الفرنسية أساليب تقليص إستخدام البرقع، بعد أن قال الرئيس الفرنسي، نيكولاي ساركوزي، إن البرقع غير مرحب به في فرنسا.