عاجل

بعد أن اقتصر دوره في العقود الأخيرة على المشاركة في عمليات حفظ السلام في العالم، الجيش السويسري يستعد لتسريح ثلث العاملين فيه. وزير الدفاع المحلي ولي ماورير أعلن في مقابلة مع صحيفة محلية اليوم أن هذا التقليص في عدد القوات المسلحة سيتم خلال السنوات العشر المقبلة مشددا على انه سيأتي في اطار خطة لعصرنة الجيش. و يبلغ عدد العاملين في القوات المسلحة السويسرية مائة و عشرين الف فرد سيتم تقليصهم الى ثمانين الفا. اما جنود و ضباط الاحتياط البالغ عددهم ثمانين الفا فسيحتفظ بنصفهم فقط .

ليسار المحلي رحب بالمشروع .وأعلنت احدي ممثلاتها في البرلمان أنه يشكل خطوة في طريق ملائمة وضع الجيش مع وقائع العالم المعاصرمعتبرة أن تمويل الجيش يمثل عبئا لا يطاق على ميزانية الدولة.

أما اليمين المتطرف، فقد انتقد القرار و قال أحد نوابه في البرلمان “هذا تخفيض جذري. ثمانون ألف جندي لا يكفون لحراسة كل التراب الوطني. لو كلفوا بحراسة خط السكك الحديدي الرابط بين مديني زيورخ و لوزان، لما أمكنهم ذلك”

تقليص عدد الجيش يتماشى مع حياد سويسرا الذي ظلت بمنأى عن كل الحروب التي عرفتها أوروبا و العالم منذ القرن التاسع عشر