عاجل

قتل حوالي عشرين شخصاً وجرح ما يزيد عن مائة آخرين إثر اعتداء انتحاري بواسطة شاحنة مفخخة اقتحمت مقراً للشرطة المحلية في مدينة نازران في جمهورية أنغوشيا المضطربة حيث تنشط حركات اسلامية متطرفة

نازران التي تعتبر المدينة الرئيسة في أنغوشيا في منطقة القوقاز الواقعة في الجنوب من روسيا ، شهدت عددا كبيراً من الهجمات على رجال الامن نفذها مقاتلون اسلاميون.

الانفجار كان قويا جدا ونجم عن أكثرَ من “خمسين كلغ من مادة ال “تي.ان.تي”
وزاد في حدته انفجار مستودع أسلحة الشرطة بما يحتويه من ذخيرة كما عبر
شهود عيان كانوا قريبين من محيط موقع الانفجار

لجنة التحقيقات في مكتب المدعي العام ذكرت في بيان لها ان الهجوم وقع اثناء
اصطفاف ضباط الشرطة في اجتماعهم الصباحي .

تشهد جمهورية أنغوشيا المجاورة للشيشان حركة تمرد تشابه الحركات الانفصالية الاسلامية التي قاتلت موسكو في حربي الشيشان خلال التسعينات من القرن الماضي وبداية القرن الحالي وكانت هجماتها تستهدف غالباً السلطات وقوات الامن.

الرئيس الروسي مدفيديف أعلن إقالة وزير الداخلية في أنغوشيا إثر وقوع هذا الحادث معتبراً أنه كان من الممكن تفادي وقوع هذه المأساة

ياتي هذا الهجوم بعد اربعة ايام من اعلان رئيس انغوشيا يونس بيك يفكوروف انه سيعود إلى منصبه قريباً وهو لم يتماثل للشفاء بعد من جروح خطيرة اصيب بها نتيجة محاولة اغتيال تعرض له في الثاني والعشرين من حزيران الماضي.