عاجل

تقرأ الآن:

مؤشرات بعودة الدفء للعلاقات الأميركية-الكورية الشمالية


الولايات المتحدة الأمريكية

مؤشرات بعودة الدفء للعلاقات الأميركية-الكورية الشمالية

لعلّها بداية نهاية القطيعة بين الولايات المتحدة الأميركية وكوريا الشمالية بعد اللقاء النادر الذي أجراه حاكم ولاية نيو مكسيكو بيل ريتشاردسون أمس مع ديبلوماسيين كوريين شماليين. ريتشاردسون أكّد أنّ بيونغ يانغ تتطلّع إلى إقامة حوار مباشر مع واشنطن. اللقاء الذي أجريَ بعيداً عن أية ضغوطات من البيت الأبيض، رأى فيه المبعوث السابق للأمم المتحدة بيل ريتشاردسون مؤشراً على الإنفراج في العلاقات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة.

لقاء ريتشاردسون بالديبلوماسيين الكوريين الشماليين يأتي بعد أسبوعين من اللقاء التاريخي الذي جمع الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون بالرئيس الكوري الشمالي كيم يونغ إيل في بيونغ يانغ.

كوريا الشمالية انسحبت من المفاوضات السداسية في نيسان-أبريل بعد إدانة مجلس الأمن الدولي إطلاق بيونغ يانغ لصاروخ تايبودونغ اثنان. واشنطن لا ترفض حواراً مباشراً مع الدولة الشيوعية إلاّ أنها تحبذ أن يكون في إطار المفاوضات السداسية.

هذه المحادثات التي تدلّ على تحسّن العلاقات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية تعتبر الأحدث في سلسلة من المبادرات المشجعة من الدولة الشيوعية النووية بعد إطلاق سراح صحافيتين أميركيتين في الخامس من هذا الشهر.