عاجل

تقرأ الآن:

بوادر أزمة دبلوماسية بين السويد واسرائيل


السويد

بوادر أزمة دبلوماسية بين السويد واسرائيل

على شفير أزمة دبلوماسية، هذا هو الوصف الممكن لعلاقات السويد مع اسرائيل اليوم بعد تأزمها بسبب مقال نشرته صحيفة أفتونبلاديت السويدية يتهم الجيش الإسرائيلي بالاتجار بأعضاء عائدة إلى قتلى فلسطينيين.

الدولة العبرية تطالب باعتذار سويدي رسمي وستوكهولم ترفض.
وزير الخارجية السويدي قال: “لن نعتذر. هذا الأمر يعود إلى صحيفة أفتونبلاديت، بأن تعتذر وتتحمل مسؤولية ما حصل. أنا لست مسؤولا قانونيا عن هذه الصحيفة”.

موقف ترى فيه اسرائيل تهربا. برأيها، السويد تتخذ حرية التعبير ذريعة لعدم إدانة معاداة السامية وهي تطالبها بإدانة سريعة ورسمية للمقال.

الوزير الاسرائيلي دانييل هرشكوفيتز قال: “إنه سلوك غير مقبول من جانب الحكومة السويدية، وآمل ان تجد قريبا جدا الأسلوب المناسب لإدانة هذا المقال”.

وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان كان ذهب أبعد من ذلك حين شبه الأمر بعدم تدخل السويد ضد المحرقة النازية إبان الحرب العالمية الثانية. كلام لا يبدو أنه سيغيّر الموقف السويدي.

رئيس الوزراء السويدي فريدريك راينفيلدت قال: “لا يمكن لأحد أن يطلب من الحكومة السويدية أن تتجاوز دستور السويد. ونحب أن ننوه بأن السويد تعمل بهذه الطريقة، بأن الحكومة فيها لا تتخذ القرارات حول نشر المقالات أوالتدخل في قرارات النشر”.

هي ليست المرة الأولى التي تتصدع فيها علاقات البلدين. الدولة العبرية تعتبر ستوكهولم منحازة للفلسطينيين، في حين تتهمها السويد بانتهاك حقوق الانسان.