عاجل

إسرائيل تجمد الاستيطان مؤقتا

تقرأ الآن:

إسرائيل تجمد الاستيطان مؤقتا

حجم النص Aa Aa

في ظل ضغوط القادة الغربيين التي تواجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بشأن تجميد الاستيطان في الضفة الغربية ..أظهرت إسرائيل استعدادا يقضي بتجميد مؤقت لبناء المساكن في المستوطنات الإسرائيلية .ذلك أن الولايات المتحدةالأميركية تطالب بتجميد كامل للاستيطان لتشجيع معاودة إطلاق المفاوضات مع الفلسطينيين ..و تبنت الدول الأوروبية الموقف نفسه .
ضغوط الإدارة الأميركية هي التي دعت إسرائيل إلى أن تعرب عن استعداداها لتجميد طلبات استدراج العروض لبناء مساكن حتى العام 2010 ..
بالبرتقالي المستوطمات غير الشرعية و التي يحتاج الفلسطينيون لدخولها ..إلى إذن بالمرور..

ويقيم حوالى 300 ألف مستوطن إسرائيلي في الضفة الغربية وحوالى 200 ألف في نحو 12 مستوطنة في القدس الشرقية.
“ تم بناء حوالى 600 وحدة سكنية في الكتل الاستيطانية في الضفة الغربية ..هذا ليس تجميدا ..بل استمرارا في النشاط الاستيطاني..ما قامت به الحكومة من شيىء جيد ..أنها أوقفت طلبات استدراج العروض لبناء مساكن ..لكن ذلك لا ينسحب على مشاريع القطاع الخاص الاستيطانية ..المستوطنون صاروا يقدمون أيضا تراخيص بناء قديمة ..لم يتأكد أحد من مصداقيتها ..ساعدتهم على بناء مساكن في الضفة الغربية “

تقرير حركة “ السلام الآن “ المناهضة للاستيطان الإسرائيلي أشارت إلى أن 96 مستوطنة عشوائية أقيمت دون موافقة السلطات الإسرائيلية ..منذ بداية السنة الجارية .و أن البناء متواصل بدعم الحكومة في كبرى الكتل الاستيطانية و بشكل خفي في المستوطنات المعزولة .

“ أنا ضد تجميد الاستيطان ..الظروف الطبيعية و الأخلاقية تقضي بمواصة العمل..أنا مسرور بذلك “

لكن الاحتلال يأخذ أشكالا مختلفة ..بعضها مناف للأخلاق و الإنسانية ..في القدس الشرقية..كثيرون هم الفلسطينيون الذين أخرجوا من ديارهم ..الإسرائيليون الذين حلوا بمساكنهم قدموا عقود بيع يعود تاريخها إلى القرن 19 .

“ ما ترونه هنا هو انتشار أناس في شوارع القدس..ذلك هو الاحتلال ..ذلك ما هو جار هنا ..الآن في القدس ..نريد من العالم أن يستفيق من نومه ليعرف حقيقة ما يجري”

إدراة أوباما دعت لتجميد كامل لأعمال البناء في الضفة الغربية و القدس الشرقية لتحريك مفاوضات السلام المعلقة مع الفلسطينيين ..لكن الأمور بظلت على حالها و لم تعرف تطورا معتبرا..فقط لأن الإدراة الإسرائيلية في تل أبيب هي التي بيدها ..القرار الفعلي.