عاجل

محمد جواد أحد أصغر معتقلي غوانتانامو سنا بين أحضان عائلته في افغانستان بعد ما يقرب من سبع سنوات قضاها داخل جدران المعتقل الامريكي.

محمد أعتقل وهو في سن الثانية عشرة بتهمة القاء قنبلة يدوية على قافلة عسكرية أمريكية, تهمة اعتبرتها محكمة عسكرية استثنائية جريمة حرب لترسله إلى غوانتانامو. وبعد ست سنوات وفي ظل اعادة فتح ملفات المعتقلين تكتشف قاضية امريكية أن تهمة محمد جواد تفتقد إلى الادلة الملموسة وتأمر باطلاق سراحه. ورغم ذلك فمحمد جواد سيحاط بتدابير أمنية طلبتها الولايات المتحدة من الحكومة الافغانية.