عاجل

تقرأ الآن:

حرائق الغابات في أثينا تفتح الجدل حول مافيا العقارات


اليونان

حرائق الغابات في أثينا تفتح الجدل حول مافيا العقارات

مصائب قوم عند قوم فوائد, هذا ما يؤمن به ثيمس كراسيا أحد مقاولي العقارات في اثينا, فالقانون اليوناني الذي يجرم بناء العقارات على أراضي الغابات يبطل مفعوله في حال تعرض الغابات للحرائق مما يفتح المجال أمام كراسيا ووأمثاله.

“يجب أن تعلم النظام وتعرف أين يقع الحريق وبعدها تأتي وتبني قبل أن تنمو الاشجار“يقول ثيمس كراسيا

ما يقرب من مائتين وثلاثة عشر مليون متر مربع من الغابات في ضواحي أثينا طالتها النيران خلال الايام الثلاثة الماضية, مساحة ضخمة تمثل مكاسب كبيرة لشركات التطوير العقاري , مكاسب جعلت أصابع اتهام أحزاب المعارضة اليونانية تتجه إلى هذه الشركات في تعمد إشعال الحرائق.

“ الف ميل مربع من الاراضي لا يساوي كل هذا فهل يساوي ألف ميل مربع تستطيع فيه بناء ما بين ستمائة إلى ثمانمائة وحدة سكنية كل هذا؟” يقول سبيروس كوفيلس النائب عن الحزب الاشتراكي اليوناني.

البعض يذهب أبعد من ذلك ويتهم الحكومة بالتورط في سوق المضاربات العقارية وبالتالي غضها الطرف عما يحدث من قبل مافيا العقارات.

صراع يبدو انه سيستمر طويلا طالما كانت هناك غابات تحترق وثغرات في القانون.