عاجل

عاجل

إدوارد تيد كينيدي: 1932-2009

تقرأ الآن:

إدوارد تيد كينيدي: 1932-2009

حجم النص Aa Aa

إدوارد تيد كينيدي السياسي المخضرم والمعروف في الولايات المتحدة الأمريكة والعالم، الأحوال الصحية السيئة التي المت به منعته من حضور مراسم تنصيب الرئيس الجديد باراك أوباما.

تيد كينيدي فعل الكثير لإستعادة ثقل الحزب الديمقراطي في البيت الأبيض، ووضع كامل ثقته بالرئيس الجديد بارك أوباما ودعمه بكل ما يستطيع.

وعلى الرغم من الوضع الصحي السيء، تيد كينيدي قدم الدعم والمشاركة لاوباما على ارض الواقع خلال الحملة الانتخابية، وربما أن أوباما يذكره بروح أخيه الأكبر.

إدوارد تيد كينيدي الأصغر سناً من بين تسعة أطفال في عائلة كينيدي، حياة كينيدي تميّزت بالإثارة لكن المأساة كانت طاغية إلى حد كبير.

تم انتخابه سيناتوراً عن ولاية ماساتشوستس في عام الف وتسعمئة وإثنين وستين لشغل مواقع سياسية شاغرة تركتها استقالة جون كينيدي ليتبوأ بعدها منصب الرئاسة.

لكن بعد عام واحد، جون كينيدي الرئيس تم اغتياله في مدينة دالاس بطريقة بشعة شكلت صدمة للامريكيين والعالم.

وفي أقل من خمس سنوات ، قتل روبرت كينيدي في مدينة لوس انجلوس خلال حملته الانتخابية ، إدوارد تيد كينيدي حضر المراسم وألقى كلمة رثاء في اخيه.

بعد موت اخوته في حوادث اغتيال وعلى اختلاف الزمان والمكان، عهد إلى أدوارد المحافظة على إرث عائلة كينيدي والسير قدماً لتخليد مسار العطاء للوطن الأم أمريكا.

وقد تم اعادة انتخاب إدوارد كينيدي سبع مرات متتالية كسيناتور عن ولاية ماساتشوستس. لقد أصبح تيد كينيدي ثاني أكبر سيناتور سناً في مجلس الشيوخ، وأحد أهم الوجوه في الحزب الديمقراطي الأمريكي.

لدية خمسة أطفال من زواجه الاول والثاني، كان أباً محباً ومخلصاُ لأبنائه وأبناء إخوته بعد اغتيالهم.