عاجل

تقرأ الآن:

رسول و نويي سامير بقاعاات السنيما السينما الفرنسية تقتطع حصة ألأسد هذا الأسبوع


ثقافة

رسول و نويي سامير بقاعاات السنيما السينما الفرنسية تقتطع حصة ألأسد هذا الأسبوع

فيلم رسول يروي الحياة من وراء القضبان. عالم لا يرحم قد يصعب على كثير من المخرجين تصويره بشكل دقيق كما فعل جاك أوديار المخرج الفرنسي الذي استطاع الفرار من هذة القاعدة.

الفيلم وبواقعية مذهلة إلى درجة الإختناق يروي قصة مليك، شاب عربي الأصل، يدخل السجن ليقع بين مخالب لوتشياني قائد عصابة كورسيكية. ذما كان يهمني هو استعمال عالم السجون كمجاز للحياة في المجتمع. الداخل و الخارج مع مرور الوقت يصبحان نفس الشيئ، فلهذا ما عاشه البطل بالداخل يمكن ان ينفعه بالخارج. لا أستطيع الجزم أن شخصية الفيلم كانت على خلق أم لا. كل ما يمكن قوله أن قدره كتب رغما عنه.هو ضحية الااختيار. كل ما يفعله هو نتيجة لشيئ خارج عن نطاقه. لكن يملك القدرة على ان يعتبر . نيلز أريس تراب أدى ببراعة دور لوتشياني قائد العصابة الكوسيكية. لوحده جسد بشاعة و عنف السجون. فيلم الرسول سيكون حاضرا مهرجان السينما بتورانتو و هو الآن بقاعات السينما الفرنسية و البلجيكية سامي بن داود اربع عشرة سنة عاش سعيدا رفقة اصدقائه بأحد احياء باريس الفقيرة الى ان اقتلعه القدر ليرميه في جحيم نوييي. حي باريسي راق سامي يذهب ليعيش عند خالته و زوجها من اثرياء فرنسا ذوي تقاليد صارمة. على سامي معاشرة ابن خالته شارل. شاب عنصري يحلم أن يكون يوما رئيسا لفرنسا حقيقة كان فيلما جيدا. إنه ممتع جدا ضحكت كالمجانين أنه فيلم به شيئ من السياسة ضحكت كثيرا. أتساءل كيف يمكن للإيليزي أن تسكت على شيئ كهذا نويي سا مير للمخرج غابرييل جوليان لافيريير، سجل مليون دخول رغم أنه لم يقضي إلا سبوعا واحدا بقاعات السينما

اختيار المحرر

المقال المقبل
أول لعرض لفيلم أناس عااديون بفرنسا

ثقافة

أول لعرض لفيلم أناس عااديون بفرنسا