عاجل

جثمان الزعيم الشيعي السيد عبد العزيز الحكيم وصل إلى بغداد اليوم قادما من إيران.

الرئيس العراقي جلال طالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي كانا في استقبال النعش، فالحكيم كان نجما في العملية السياسية في العراق.

الحكيم وإن تمكن قبل وفاته من تشكيل تحالف شيعي يتزعمه المجلس الأعلى الإسلامي، ولا يشمل حزب الدعوة بقيادة المالكي، فإن مصير المجلس بعد غيابه ليس واضحا في ظل خلافات على اسم خلف للراحل، وتراجع في شعبية المجلس قبل الانتخابات البرلمانية المقررة مطلع العام المقبل.

يأمل المجلس، أن يتمكن من تجاوز وفاة قائده بأقل خسائر ممكنة. أما خلف عبد العزيز فيصعب تكهّن اسمه. نجله عمار يطمح إلى المنصب، لكن قياديين كبار يطمحون إليه أيضا، ما يضع احتمال تشتت المجلس بعد غياب القائد الرمز كبيرا..