عاجل

بعد ثمانية عشر عاماً حين كانت في الحادية عشرة من عمرها عثرت الشرطة الأميركية عليها، لتتكشف معها تفاصيل واحدة من أبشع جرائم الاختطاف والاغتصاب التي تشهدها الولايات المتحدة. التحقيقات الأولية التي أجرتها الشرطة أظهرت أن جيسي دوغارد، تعرضت للاختطاف عندما كانت تلعب قرب منزل أسرتها، واحتجزها خاطفها في حديقة منزله، واعتاد اغتصابها طوال تلك الفترة، وأنجب منها طفلتين، ولدتا في عزلة تامة خلف المنزل.

كما اعتقلت أيضاً نانسي زوجة غاريدو، لأنها كانت معه عندما اختطف الفتاة، وكان الخاطف في ذلك الوقت مسجل لدى الشرطة بأنه من مرتكبي الجرائم الجنسية، ما يجعل اختطافه للفتاة ليس غريباً. واظهرت عناصر التحقيق الاولى ان الشابة كانت تقيم منذ خطفها محتجزة في حديقة منزل خاطفها في انتيوك على بعد 70 كيلومترا شرق سان فرانسيسكو وقد رزقت طفلتين من خاطفها.