عاجل

ملفوفا بالعلم الاميريكي دخل نعش السيناتور تد كينيدي الى بازيليك العناية الدائمة في بوسطن و حيث كان السيناتور يصللي في حياته اقيمت له جنازة رسمية و شعبية

على راس المشيعين الحضور كان الرئيس اوباما و الرئيس السابق كلينتون و السيدة كلينتون وزيرة الخارجية الاميريكية و الرئيس السابق بوش و عقيلته و الرئيس السابق كارتر و ال غور و رئيس وزراء ايرلندا براين كووين و اعضاء مجلس الشيوخ الاميركي جمهوريين و ديموقراطيين

بعد الجنازة القى الرئيس باراك اوباما كلمة تابينية عدد فيها مزايا السيناتور كيندي و مما قاله الرئيس اوباما “نحن لا نبكي تد كندي بسبب مكانته او شهرته او اسمه بل لاننا احببنا فيه هذا البطل الحنون الذي بقي بالرغم من الالام و المآسي لا لأجل مركز او شهرة بل لأجل الشعب و الوطن الذي أحب”
و بالتراتيل خرج جثمان السناتور ادوارد كينيدي من كاتدرائية العناية الاهية في بوسطن الى مثواه الاخير في مقبرة ارلينغتون بجانب اخويه.