عاجل

تقرأ الآن:

أسد الليبرالية الأمريكية السيناتور إدوارد كينيدي يغادر واشنطن للأبد


العالم

أسد الليبرالية الأمريكية السيناتور إدوارد كينيدي يغادر واشنطن للأبد

رموز وصفوة المجتمع الأمريكي أبت إلا أن تحضر مراسيم التشييع،وفاءا للرجل الذي كان عرابا للعديد من القوانين والتشريعات التي انبثقت من مجلس الشيوخ الأمريكي،ولعب دورا كبيرا في وصول الرئيس الأميركي الحالي باراك أوباما إلى سدة الرئاسة.

في حفل التشييه ألقيت كلمات حق ووفاء في حق شخصية تشريعية كان لصدى وفاتها،وقع في العالم بأسره.

عائلة الراحل ألقت النظرة الأخيرة على نعشه،والألم يعصر قلبها لفراقه.

التكريم الشعبي لكينيدي عكسته صوره التي علقت في جدران أغلب المدن الأمريكية،حفل وداعه جمع أكثر من موجب وسالب،وحد الخصوم،وجلس فيه رؤساء أمريكا السابقين،يتقدمهم الرئيس الحالي باراك أوباما

صوت أوباما
لقد كان صانعا لمرحلة،كان فيها الفرح ونبل السياسة،يمنعان الخلافات بين الأحزاب،فلسفته مكنت بلدنا من وضع تشريعات ساهمت في تنظيم حياتنا وتعاملاتنا اليومية،وحولت خلافات الخصوم إلى ما فيه مصلحة الوطننومن هنا تيد كينيدي أصبح أكبر مشرع في عصرنا

رحل إذن آخر أعمدة أشهر اسرة في أمريكا معركة خلافات بين عائلته،لاختيار خلف له،على مقعد مجلس الشيوخ الأمريكي،خلافات قد يتصاعد غبارها..بعد