عاجل

تقرأ الآن:

لائحة باريس حول حسابات مواطنيها في البنوك السويسرية تحير الأوساط المصرفية


سويسرا

لائحة باريس حول حسابات مواطنيها في البنوك السويسرية تحير الأوساط المصرفية

المصارف السويسرية، تحت المجهر الفرنسي. إعلان باريس حصولها على قائمة بثلاثة آلاف حساب مفتوح في ثلاثة بنوك سويسرية، من طرف دافعي ضرائب فرنسيين، يحير الأوساط المصرفية في بيرن وباريس.

البعض لم يستبعد أن يكون الإعلان مجرد حيلة لدفع الفرنسيين إلى الاعتراف بحساباتهم السرية، قبل متم السنة، مقابل عفو ضريبي. يقول أحد الخبراء المصرفيين:“من الصعب الجزم إن كان الأمر يتعلق بمناورة أم لا، لكن فرنسا لا تستطيع تقنيا أن تحصل على معلومات كهاته، من المصارف السويسرية، بطريقة تلقائية. القوانين لا تسمح بذلك في الوقت الراهن”

هذه القوانين يمكن أن تتغير بداية السنة المقبلة، تاريخ دخول اتفاقية، وقعتها قبل أيام، باريس وبيرن، حيز التنفيذ، بموجبها يمكن لفرنسا أن تحصل على معلومات عن مواطنيها الذين يضعون ثرواتهم في المصارف السويسرية، هربا من الضرائب.

لكن الإعلان خلف قلقا في الشارع السويسري، على نظام السرية المصرفية، الذي يصنع ازدهار البلد، كما يقول هذا المواطن السويسري، الذي يعتبر أن نظام السرية المصرفية، بإيجابياته وسلبياته، جزء من هوية سويسرا.
أما هذه السيدة، فتعبر صراحة عن دهشتها، وهي تكتشف أن الحسابات في البنوك السويسرية أيضا، ليست في امان، خلافا لما كانت تعتقد…

الحكومة السويسرية، من جانبها، توجد بين نارين: الحفاظ على نظام السرية المصرفية، ومغادرة اللائحة الرمادية للملاذات الضريبية، حيث حشرتها، منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية. .