عاجل

إحياء الذكرى الخامسة على مأساة مدرسة بيسلان

تقرأ الآن:

إحياء الذكرى الخامسة على مأساة مدرسة بيسلان

حجم النص Aa Aa

بعد مرور خمس سنوات على مأساة بيسلان لا يزال حطام المدرسة وصور الأطفال المعلقة على ما تبقى من جدرانها يذكر أهالي الضحايا بما حدث في مثل هذا اليوم من عام 2004.

هجوم المسلحين على مدرسة أطفال واحتجازهم أكثر من 1200 رهينة لمدة ثلاثة أيام، حدث اعتبر مروعا خاصة بنهايته المأساوية، بعد مقتل أكثر من 300 نصفهم من الأطفال.

المسؤولة عن منظمة صوت بيسلان غير الحكومية تقول:
“ ماحدث في مدرسة بيسلان لا يمكن اعتباره بداية لانحسار الإرهاب، كان هناك احسار مؤقت، ولكن الآن هناك ارتفاع ملحوظ، للأسف لم نتعلم من درس بيسلان والمجرمون لا يزال خارج القانون”

اختلاف الروايات وتعدد الاجوبة على تساؤولات كثيرة محيطة بالعملية ونهايتها المأساوية قد لا يحجب التساؤل الرئيسي عن سبب احتجاز اطفال مع ذويهم لمدة ثلاثة أيام بدون طعام أو ماء بعد تفخيخ المبنى بالمتفجرات.
تساؤول يتردد حاليا بعد تصاعد موجة العنف في شمال القفقاز، في الآونة الأخيرة