عاجل

تواصل شرطة كاليفورنيا الأمريكية تفتيش المنزل الذي يعتقد أن طفلة اختطفت وبقية فيه قيد الاحتجاز طيلة 18 عاما. الشرطة عثرت على بقايا جثة تعود لإمرأة في موقع مجاور لمكان عمل المشتبه به:
“تم العثور على قطعة من بقايا عظام بشرية القطعة اكتشفت في عقار مجاور، وحسب المعلومات المتوفرة لدينا هذا العقار كان متاحا للاستخدام من قبل المتهم”

وامام محكمة في مقاطة إلدوادو بولاية كاليفورنيا، نفى المتهم فيليب غاريدو وزوجته نانسي تهمة اختطاف جيسي لي دوغارد وهي في الحادية عشرة من عمرها، واحتجازها في منزلهما لمدة 18 عاما

وعاشت جيسي طوال هذه الفترة مع الزوجين غاريدو بمعزل عن الأنظار بأحد مساكن بلدة أنتيوك القريبة من سان فرانسيسكو.
ولكن الزوجين يرفضان حتى الآن جميع التهم الموجهة إليهما وهي 29 تهمة.

واختطفت جيسي بواسطة سيارة عام 1991 من أمام منزلها ببلدة ساوث ليك تاهو، وهي في طريقها إلى المدرسة، وحاول زوج أمها الذي شهد الحادث اللحاق بها إلا أنه لم يفلح ويعتقد أن جيسي أنجبت طفلين من غاريدو الأول عندما كانت في الرابعة عشرة من عمرها.