عاجل

سكان بيسلان في روسيا يتذكرون أحبائهم ويشعلون الشموع لاحياء ذكرى الضحايا في الهجوم الذي وقع قبل خمس سنوات في بداية العام الدراسي الجديد. أكثر من ثلاثمائة سقطوا في هذا الهجوم ولكن للأحياء أيضاً مأساتهم التي يحملون.

بدأت المأساة في مثل هذا اليوم وانتهت بعد ثلاثة أيام بعدما اجتاحت القوات الحكومية المدرسة وقتل في هذه المعركة بين قوى الامن والمتمردين مائة وستة وثمانين طفلا.

تجمع اليوم حوالى مائة شخص من اقرباء الضحايا حاملين ورودا وموقدين الشموع مبدين اسفهم لان السلطات الروسية لم تجر اي تحقيق مستقل لالقاء الضوء على ظروف احتجاز الرهائن وتدخل قوات الامن الذي كان متسرعا برأي الكثيرين من الشهود والمراقبين.