عاجل

عاجل

مخزونات المخدرات في أفغانستان ..القنبلة الموقوتة

تقرأ الآن:

مخزونات المخدرات في أفغانستان ..القنبلة الموقوتة

حجم النص Aa Aa

منذ سنوات عدة تتصدر أفغانستان المرتبة الأولى عالميا في إنتاج الأفيون..في 2007 الإنتاج الأفغاني حطم كل الأرقام ..لكن كميات الإنتاج تهاوت بعد ذلك..مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات و الجريمة مسرور بالنتيجة..إذ يراها انعكاسا للعمليات التي قام بها الناتو ضد عناصر طالبان ..المعروفين بتجارة المخدرات و التهريب ..

إذا ماكانت أفغانستان تزود العالم بنسبة 90% من الأفيون ..حصيلة السنة الجارية..فإن الإنتاج قد انخفض بنسبة 10 % و الهكتارات المخصصة لزراعة النباتات المخدرة قلت أيضا بنسبة 22% ..السطات الأفغانية أظهرت تفاؤلا كبيرا حيال زوال المخدرات ..

وزير مكافحة المخدرات الأفغاني
“ كل ما يتعلق بمحاربة المخدرات في أفغاستان ..هو تحت السيطرة ..في السنين القادمة أضمن لكم أننا متفائلون جدا أن ستخلو كثير من القرى من زراعة الأفيون “

القوات الأفغانية التي تساندها قوات الناتو ..كثفت من جهودها لتدمير حقول الأفيون
و النباتات المخدرة و القضاء على الشبكات التي تتاجر في المخدرات ..المرتبطة عادة بطالبان ..

المعركة الشديدية الرامية إلى تقليل عدد الجرائم التي ترتكبها عناصر الجريمة المنظمة ..أدت إلى تخفيض سعر الأفيون ..المزارعون اضطروا حينها لزراعة محاصيل أخرى غير الأفيون ..تماما هو حال ضاحية هلمند ..حيث انتشر الجنود الأميركان و البريطانيون ..و كثفوا جهودهم منذ شهر أيار/مايو .
أنتجت أفغانستان هذه السنة فقط 6900 طن من الأفيون ..أي أكثر من الطلب العالمي الذي يستقر عادة على 5000 طن ..مخزونات الأفيون تقدر كميتها ب 10.000 طن ..

كبر حجم هذه الاحتياطات ..يعتبره الملاحظون قنبلة موقوتة محتملة ..المحاولات الرامية إلى تحديد مواقع المخزونات التي توجد بها كميات أفيون غير مباعة ..فضلا عن حراسها ..لم تعط نتائج إلى حد الآن ..الهدف كان -حسب تقرير مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات و الجريمة – هو رفع الأسعار تماما كما حدث في العام 2001 عندما قررت طالبان وقف زراعة الأفيون لرفع الأسعار.
6.4 % من الشعب الأفغاني..هم من ضمن المنخرطين في الاتجار بالمخدرات ..