عاجل

عاجل

تقرأ الآن:

فن المرأة الكازاخستل نية يكرم في أروقة بروناي اللندني


ثقافة

فن المرأة الكازاخستل نية يكرم في أروقة بروناي اللندني

كثيرا ما نرى أعمالا تقليدية دون معرفة الأنامل البارعة التي تقف وراءها ولا الحياة من حولها. بعد قضاء سنة كاملة عند عائلة بجبال منغوليا أبت آنا بورتيش إلا ان تشارك اللندنيين تجربتها من خلال معرضا للأقمشة و البيوت الكازاكية. يجري المعرض بأروقة بروناي بلندن.

هذين النوعين من المنسوجات الرئيسية تصنع من الوبر الذي يستعمل في صنع السجاد والستائر الجدارية المطرزة والأغطية . إنها ليست منسوجة بل مصنعة بطريقة اللف. إذ تأخذ النساء صوف الخراف ثم تلفة كالألياف على حصير كبيرة و هذا لساعات عديدة. وبعد ذلك يمكنك أن تقطعها إلى أشكال. انه يتطلب جهدامنهكا لذا فإن الناس يعملون معا.

المفروشات في هذا اليورت على الشاشة تعكس تغير الموضات الكازاخستانية في تصميم المنسوجات. بعض هذه المنسوجات تعود إلى العشرينيات كما تحمل تأثيرات أكثر حداثة فبالمعرض منسوجات وصور فوتوغرافية هي اطلالة نادرة ورائعة داخل هذا المجتمع المنغولي أين تلعب النساء دورا رئيسيا في الحياة المحلية بمنتجاتها التقليدية

ما أردت فعله هو محاولة لإخراج النساء إلى الواجهة. فكثيرا ما نرى معارضا و منسوجات و نتساءل تمكن لهم فعل هذا. ومن جهة أخرى أردت أن أبين العمل الشاق و المهارات التي تدخل في صنع المنسوجات في محاولة لجلب هؤلاء النسوة إلى الصدارة

هذا المعرض الذي برسم صورة عن الإبداع متواصل بأروقة بروناي في كلية الدراسات الشرقية والافريقية في لندن و يمكن زيارته إلى غاية التاسع عشر من الشهر الحالي

اختيار المحرر