عاجل

اليونان تعاودها الهجمات الإرهابية،وهجوم أثينا، لم يخرج عن عادة سابقيه،فكان المدنيون أول الضحايا.

الإننفجار الذي وقع أمام مبنى بورصة الأوراق المالية اليونانية،أسفر عن إلحاق أضرار طفيفة بالمبنى، وإصابة شخص واحد ،وتدمير ثمانى سيارات على الأقل كانت متوقفة بالقرب من المبنى.

قوة التفجير تسببت أيضا في تكسير زجاج البنايات المجاورة،بينما سارعت الشرطة إلى غلق الطرق المؤدية إلى مكان حدوث الإنفجار

وبالتزامن مع الإنفجار الأول،انفجرت عبوة ناسفة ثانية محلية الصنع، خارج مبنى حكومي في مدينة تيسالونيكي في شمال البلاد، بعد تحذير تلقته صحيفة محلية.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجارين،يبقى أن الإنفجار الأخير الذي استهدف مبنى حكوميا في ثيسالونيكي يأتي قبل ثلاثة أيام فقط،من معرض دولي يقام في المدينة ويفتتحه رئيس الوزراء كوستاس كرامنليس.

ويربط الخبراء بين الإنفجاران الجديدان،أعمال العنف التي كانت قد ضربت اليونان منذ أن أطلق شرطي الرصاص على فتى متسببا في مقتله،نهاية العام الماضي.