عاجل

أحدث قرار محطة تلفزيونية خاصة بإيقاف بث برنامج أسبوعي جدلا واسعا في البرتغال بعد أن تسربت معلومات بأن البرنامج كان يعتزم عرض ملفات فساد تتهم فيها الحكومة البرتغالية. المعارضة اتهمت الحكومة الإشتراكية باستخدام مقص الرقابة خصوصا أن القرار جاء قبل بضعة أسابيع من الانتخابات العامة. إلا أن رئيس الوزراء خوسيه سوكراتيز أكد أن القرار يعود لإدارة القناة وأن الحزب ليس لديه أي صلة به.

ملف الفساد الذي كان البرنامج يعتزم التطرق له هو يحوم حول مشروع فري بورت البريطاني التمويل، حيث تسربت بعض الشائعات بأن سوكراتيز تلقى عمولات من الشركة الممولة إبان شغله منصب وزير البيئة عام 2002 لإعطائها ترخيص ببناء المشروع رغم خطورته البيئية.

المزيد عن: