عاجل

تقرأ الآن:

التواجد العسكري الألماني في أفغانستان قد يغيّر مجرى التشريعيات الألمانية


العالم

التواجد العسكري الألماني في أفغانستان قد يغيّر مجرى التشريعيات الألمانية

التواجد العسكري الألماني في أفغانستان يفرض نفسه على جدول الإنتخابات التشريعية الألمانية المقرّرة في السابع والعشرين من الشهر القادم. المسألة قد تساهم في تراجع شعبية المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وحزبها المحافظ.

المعطيات تشير إلى أنّ المشاركة العسكرية الألمانية في أفغانستان لا تجد ترحيباً شعبياً خاصة في ظل الإصابات التي تعرّض لها أربعة جنود ألمان إثر هجوم إنتحاري جاء بعد يوم فقط من الغارة الدموية التي استهدفت عشرات المدنيين في إقليم قندوز في أفغانستان.

هذه المخاوف غذتها الصحف الألمانية التي أكدت أنّ غارة قندوز نُفذت بأمرٍ من ضابط ألماني يعمل في إطار القوات الدولية، واضعة بذلك مسؤولية مقتل عشرات المدنيين على عاتق القوات الألمانية.

وفي الوقت الذي دافع وزير الدفاع الألماني عن عملية القصف التي قام بها الحلف الأطلسي في قندوز مشيراً إلى ضرورة التحرك للقضاء على تنظيم طالبان، إنتقد حزب الخضر الألماني الإستراتيجية العسكرية المتبعة في أفغانستان ودعا إلى إنتهاج أسلوب مدني بدل المواجهات الدامية.

للتذكير يصل عدد الجنود الألمان الذين يعملون في إطار القوات الدولية في أفغانستان إلى إثنين وأربعين ألف جندي.