عاجل

تقرأ الآن:

قمة وزراء مالية مجموعة العشرين أثقلتها الخلافات


العالم

قمة وزراء مالية مجموعة العشرين أثقلتها الخلافات

جمعتهم الصورة وفرقتهم الخلافات،إنهم وزراء مالية دول مجموعة العشرين، الذين تجمعوا في صورة تذكارية،بعد أن جمعتهم طاولة لندنية،أثقلتها ملفات اقتصادية تبدأ بتداعيات أزمة المال العالمية،ولا تنتهي بمكافآت مدراء البنوك لديها.

وزراء مالية المجموعة اتفقوا على مواصلة ضخ الأموال في اقتصادات بلادهم، الى أن يتأكد رسوخ التعافي العالمي،مع العمل على وضع استراتيجية واضحة لسحب الاجراءات الاستثنائية في مرحلة لاحقة.

أهم ملامح مقررات القمة جاءت في بيان صادر عن القمة تلى وزير المال البريطاني أهم فقراته قائلا (أولا زيادة الوضوح والشفافية على مستوى الأجور المتعلقة بالأعمال التي تقتضي نوعا من المخاطرة ،ثانيا اعتماد المعايير العالمية على الأجور وتفادي التأخير،إضافة إلى ضبط العلاقة بين الأجور الثابثة وتلك المتغيرة والعلاوات الخاصة،والهدف هو ضمان ان تتماشى قوانين التعويض مع القيمة على المدى الطويل،وخلق نوع من الإستقرار المالي…).

وبخصوص المكافآت في القطاع المالي،لم ينجح اجتماع لندن،في الدعوة الى فرض قيود مُكتفيا بمطالبة مجلس الاستقرار المالي باستطلاع سُبل التعامل المُمكنة لتقييد اجمالي الأجر المُتغير فيما يتعلق بالمخاطر والاداء في الأجل الطويل.

أما الخلافات،فقد تتمحور حول سبل التصدي لتجاوزات بعض المصارف،لتفادي أزمة مالية جديدة،إضافة إلى إسترتيجيات الخروج من الأزمة المالية والاقتصادية الحالية،التي ماتزال تشكل وجع رأس عالمي للمهنيين.