عاجل

هكذا هي الحال في مدينة بورت جانتي الغابونية بعد ثلاثة أيام من الاحتجاجات على نتائج الانتخابات الرئاسية الاخيرة, حتى البحث عن الطعام لم يعد أمرا هينا في العاصمة النفطية للغابون بعد فرض حظر التجوال منذ الثالث من الشهر الجاري.

دعوات الرئيس المنتخب على بونغو للمواطنين والمعارضة بالتزام الهدوء لم تلق أذانا صاغية لتحصد ايام الشغب الماضية أرواح ثلاثة مواطنين حسب تصريحات وزير الدفاع والداخلية الغابوني.

الحال في العاصمة ليبرفيل بدا أفضل وإن كان الاستنفار الامني خوفا من انتقال عدوى الاحتجاجات جليا في كافة الاماكن خاصة بالقرب من شركات النفط و عقب قرار شركة توتال الفرنسية بسحب مؤقت لموظفيها من مدينة بور جانتي.