عاجل

كثيراً ما دارت رحى أوبل منذ بدء الأزمة المالية وضاعت الحقائق بين العديد من أسماء الشركات التي تعرض شراءها أو حول واقعها المالي بين الإفلاس أو عدمه. اليوم وبعد طول انتظار مجلس إدارة مجموعة جنرال موتورز الأميركية لصناعة السيارات سيحدد القرار الذي سيتخذه بشأن مستقبل شركة أوبل الألمانية لصناعة السيارات. يأتي القرار خلال مؤتمر صحفي بعد العديد من المناقشات والمباحثات حول مسألة أوبل المملوكة لجنرال موتورز.

المعلومات الأولية تفيد أن الشركة لن تبيع أوبل لشركة ماغنا الكندية وإنما يرجح أنها تعتزم إنعاش أوبل بموارد مالية من الولايات المتحدة ومساعدات من بعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي كما ستقوم بإغلاق ثلاثة مصانع بين بلجيكا و ألمانيا، بغية تخفيض التكلفة.
وبالتالي يتوقع أن يستعد العمال لاعتصام فيما لو تخلت الجي إم عن التوقيع مع ماغنا.