عاجل

نحو التحرك الجدي، لتوفير رعاية صحية أفضل للأمريكيين، أوباما خاطب القلوب قبل العقول من أجل انجاح خطته، بقوله:

“ أنا أفهم أن الخطوة السياسية الآمنة، إزاحة قرار الإصلاح عن الطريق عاماً آخر، انتخابات أخرى، فصل آخر، لكن ليس هذا ما تتطلبه المرحلة الحالية، هذا ليس الهدف الذي جئنا من أجله، لم نأت لنخاف من المستقبل، أتينا هنا لصنع المستقبل، مازلت أؤمن بأننا نستطيع التحرك حتى في أصعب الظروف”

الجمهوريون شككوا في خطة الإصلاح المقدمة، لكنهم لم يعلنوا مقاطعتها

“ اطلعت على كشف الحساب الذي قدمه الديمقراطيون في شهر تموز/يوليو ، 53 حكومة بيروقراطية، مئات المليارات من الديون، رفع الضرائب على أصحاب العمل بحوالي 600 مليار دولار، وتقليل الرعاية الطبية بنحو 500 مليار دولار، بعيداً عن الواقع لعمل شيء مفيد لكبار السن”

أوباما وعد الأمريكيين بأن يكون عام 2009 عام الإصلاح الجذري لمشاكل القطاع الصحي التي لم تفلح الادارات السابقة في معالجتها