عاجل

تقرأ الآن:

ضريبة فرنسية جديدة على انبعاثات ثاني أكسيد الكربون


فرنسا

ضريبة فرنسية جديدة على انبعاثات ثاني أكسيد الكربون

ثورة فرنسية خضراء ضد غيوم تلوث سوداء، باتت ترخي بظلالها على أجواء فرنسا.

في شوارع باريس التي تراود الأنفس وتدغدغ الأحلام، تنفث السيارات وراءها دخاناً أسوداً كثيفا يحتاج إلى دقائق ليتبخر في الجو. تلوث يزداد أكثر فأكثر، فاقترح الرئيس الفرنسي فرض ضريبة على انبعاثات ثاني أكسيد الكربون حدّدها في سبعة عشر يورو للطن الواحد.

قرار ساركوزي أثار جدلا واسعا في الشارع الفرنسي، وردود فعل غاضبة لدى شرائح مختلفة من الطبقة السياسية.

ساركوزي قال: “لقد حددنا هدفا لنا يتمثل في تخفيض أربعين في المائة من استهلاك الطاقة في المباني قبل العام ألفين وعشرين، لأننا لا نريد فقد أن نكون الأفضل في الطاقة المتجددة، بل أيضا الأمثل في اقتصاد الطاقة. لم تعد لدينا القدرة على تبذير الطاقة”.

ضريبة الكربون التي حدّدها الرئيس الفرنسي، تهدف إلى مواجهة الاحتباس الحراري عبر فرض ضريبة على مستعملي منتجات الطاقة الأكثر تسبّبا في انبعاث ثاني أوكسيد الكربون، تحدّد قيمتها حسب حجم الاستهلاك.

في البادية مثلا ستدفع الأسرة المكونة من أب وأم وطفلين مائة واثنان واربعون يورو سنويا، نفس الأسرة في المدينة ستدفع مائة واثنى عشر يورو كضريبة كربون سنوية.

قرار ساركوزي استحسنه البعض، لكن دخان غضب الشارع الفرنسي قد يتصاعد خلال الأيام المقبلة.